كانت اول نيكة في حياتي على الاطلاق و مع زميلتي رانيا و يومها كنا نراجع دروس الفيزياء تحضيرا لامتحانات شهادة البكالوريا و لم اكن نكت من قبل و لا اعرف النيك و بما ان رانيا كانت زميلتي و في نفس الوقت ابنة الحي و نفس العمارة التي نسكنها فقد كنت ادخل بيتهم و تدخل بيتنا بطريقة عادية . في ذلك اليوم كالعادة دخلنا الى غرفتها و كانت رفقة امها فقط و احضرت لنا الام كوبيـن من الشاي و كوبيـن من العصير حتى تجعلنا نراجع في افضل الظروف الممكنة و جلسنا امام المكتب و فتحنا كتب الفيزياء و بدانا نراجع حول السرعة و التسارع و القوانيـن الفيزيائية المعقدة التي كنت ضعيفا فيها و رغم اني كنت معتادا على الاختلاء برانيا الا انه في ذلك اليوم شعرت بشهوة ناحيتها و كنت انظر اليها بكل محنة . و اتذكر اننا كنا نركز على درس القاء الطائرة لقنبلة و كيفية سقوطها و حساب السرعة و غيرها و لم اعرف كيف امسكت يد رانيا و انا اشرح لها و احسست بنعومة غير عادية في يدها ثم طلبت منها ان نستريح قليلا لانني اكره دروس الفيزياء و تغيرت كل المعطيات و حدثت اول نيكة في حياتي بطريقة لازلت غير مستوعبها الى الان رغم مرور حوالي عشر سنوات كاملة عن حادثة النيك بمجرد الاستراحة امسكت كاس العصير الذي كان كبيرا جدا و شربته على نفس واحد ثم ضحكت و قلت لها ساعطيك درس فيزياء و اخبرتها ان هذا الكاس سيتحول الى بول و ضحكنا ثم ردت لا هذا درس علوم و بدات اتعمق اكثر و قلت لها صح هو علوم لكن الحسابات تقول ان العصير يذهب الى المعدة ثم الى الامعاء و يتسرب ال الكليتيـن و هناك مجاري بولية ثم يخرج من و هنا ضحكت و قالت اكمل . قلت لها ماذا اكمل انا اكملت و لكنها اصرت و قالت من ايـن يخرج فقلت لها من الرجل من الانبوب و من المراة من الفتحة فانفجرت بالضحك مرة اخرى و قلت لها هل تستغبيـني ام تستغبي نفسك كيف لا تعرفيـن ان الرجل و المراة يختلفان و في خضم الحديث اخبرتها ان العصير قد فعل فعلته و اريد ان اذهب الى الحمام كي اخرجه. ذهبت و تبولت و زبي منتصب الى اخره و انا اريد ان انيك اول نيكة مع رانيا الجميلة جدا و عدت و سالتني هل مرت العملية بسلام فاخبرتها ان الانبوب بخير و بدات تضحك و لاحظت انها الفرصة الوحيدة امامي لانيكها لاننا في الغرفة لوحدنا و قلت لها اظن انك لم تفهمي الدرس و اذا اردتي درس عملي يمكنني ان اششرح لك فضحكت و قالت عملي كيف اقتربت منها و اخبرتها انه بامكاني ان اشرح لها هذه العملية على المباشر فقالت بكل وقاحة تفضل و قلت لها هل تريديـن ان تريـن الانبوب فانفجرت بالضحك و قالت اذا كنت شجاع و كانت كلماتها تستفز كل شخصيتي و هي في الحقيقة كانت تريد ان ترى زبي و تماس اول نيكة ايضا في حياتها . اخرجت زبي امامها و هو في قمة الانتصاب و ضحكت و قالت ياه كل هذا انبوب و قلت لها المسيه كيف يكون صلب و ساشرح لك كيف يصبح طري و لما لمسته كدت اقذف على يدها الناعمة التي لمست زبي . و لحظتها نسيت كل شيئ وهجمت عليها فوق السرير و كنت امنحها قبلات حارة جدا في فمها و خدها و رقبتها و هي تضحك فقط ثم رفعت تنورتها و كانت ترتدي كيلوت برتقالي جميل و رحت اشم كسها و داعبته باصبعي و بلساني و كان كسها مبلل و رائحته جميلة جدا و اعطيتها زبي ترضع و لم تكن ماهرة في المص و الرضع لكن فمها الساخن زاد من هيجاني و جاء الوقت لكي انيكها اول نيكة و التي اخترت ان تكون من الطيز حتى لا اقترب من كسها كانت اول نيكة و انا لا املك الخبرة في السكس و لم اكن اعرف ان الزب يجب ان يكون مبلل حتى يدخل في الطيز لذلك بقيت ادفعه و انا احاول ادخاله و فتحتها الصغيرة تابى ان تستقبل زبي و من شدة الحرارة التي شعرت بها و اللذة العالية جدا جدا التي كانت في طيزها الساخن احسست ان زبي بدا يـنفجر حيـن تجمعت اللذة الجنسية فيه . كان زبي مثل البركان يريد ان يـنفجر و لم يعجبني الامر لانها اول نيكة و كنت اريد ان استمتع اكثر و ادخل زبي لكني لم استطع كبح المني و حبسه من الخروج و استسلمت بقيت اهزها بزبي بيـن فلقتيها و زبي يقذف حتى ملات ظهرها و طيزها بالمني 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *